أرشيف

Archive for the ‘ترجمة – مقالات وأوراق’ Category

جورج أورويل: أربعة دوافع للكتابة

tumblr_static_tumblr_static_3tndrjbys2kg0o88ksgk4sskg_640

جورج أورويل

عرفتُ بأني أريد أن أصبح كاتبًا في سنٍ مبكرة جدًا. ربّما من عمر الخامسة أو السادسة. وفي الفترة بين عمر السابعة عشرة والرابعة والعشرين، حاولت أن أترك الإيمان بهذه الفكرة وأن أترك الكتابة، وفعلت ذلك بإيماني بأني أفعل ما هو ضد طبيعتي الحقيقية، وبأني سأستقر لاحقًا وأتراجع وأبدأ كتابة الكتب.
كنت الابن المتوسط لعائلتي من بين ثلاثة أطفال؛ ولكن كانت هناك فجوة عمرية بين أخويّ الأكبر مني والأصغر مني تقدّر بخمس سنين. وبالكاد أتذكّر رؤيتي لوجهِ والدي قبل عمر الثامنة. كل هذه الأشياء ساهمت في جعلي أنمو وحيدًا.
مع مرور الوقت، جعلت سلوكياتي، غير المقبولة، مني طفلًا مغمورًا وغير ملاحظٍ في المدرسة. تطورت لدي مع مرور الوقت العادة التي يمتلكها أي طفل وحيد، ألا وهي عادة اختلاق القصص وإجراء المحادثات مع الأصدقاء المُتخيّلين. أعتقد بأنه ومنذ البداية كانت طموحاتي الأدبية مضطربة وممتلئة بالشعور بالوحدة والعزلة وتقليل القيمة. علمت أيضًا أن لدي ملكة الكلمات والقوة الكافية لمواجهة الحقائق غير السارة، وشعرت بأن هذين الشيئين قد أعطياني القدرة على خلق عالمٍ خاصٍ بي. عالم أستطيع أن أنتقم فيه لنفسي على إخفاقاتي وفشلي في الحياة اليومية العادية.

قراءة المزيد…

موت الليبرالية

 

Liberalism.jpg

اختيار وترجمة: أنس سمحان

“تشير ليبرتارية[1] مجتمع التقنية بوادي السيليكون إلى تشكّل فاشية يسارية خطيرة في القرن الحادي والعشرين”

الليبرالية ميتة، مثل الأشكال التاريخية الأخرى الميتة، كالمسيحية أو السينما، وها هي الآن تتحرك مثل الزومبي في جميع الأنحاء وتستمر في تحديد حياة الناس وتسيطر على القوة المادية. ولكن مكانها في مزبلة التاريخ صار محجوزًا قطعيًا. فلا مستقبل لها، وصار الأمر الآن مرهونًا بالفترة التي ستقضيها وهي تغادر ببطيء من حياة سكان الكوكبِ إلى أن تصير بدون فائدة.

إن الليبرالية وشكلها الحكومي المفضل –الديمقراطية الليبرالية– تتجه نحو الانهيار لأن مفهوم الدولة القومية (وهو المفهوم الذي رسم الخطوط العريضة لليبرالية وأعطاها قوتها التاريخية للتشكل خلال الحروب والثورات الأوروبية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر) قد تحول من أداة ضرورية للتنمية الرأسمالية إلى عائق أمام النمو. فازت الرأسمالية بانتصار تاريخي في الحرب الباردة وانتشرت إلى أبعد مدى في العالم. لكنها فعلت ذلك في ظل أزمة طويلة من الربحية جعلت النظام العالمي يصعد على هياكل الديون واللوجستيات التفصيلية (ابتداء من سبعينات القرن الماضي). ويعتمد هذا النظام الهش على الوسائط اللحظية للانتقال العالمي والاختراق المستمر للأسواق العالمية وذلك لضمان استمرارية حركة الأموال وتداولها. ونتيجة لذلك، تصبح الحدود والدول القومية مُربحة أكثر في حال لو لم تكن موجودة. وهكذا بدأت الرأسمالية -ولتفادي زوالها- تأكل أطفالها المفضلين.

قراءة المزيد…

الإيمان بالجهل: الساسة الذين يقتبسون من الدين، لا يعرفون عن الدين شيئًا

o-RELIGION-AND-POLITICS-facebook

في عام 1802، أرسل كاتب اعلان استقلال الولايات المتحدة الأمريكية توماس جيفرسون برسالة إلى معمدانية مدينة دانبري ليخبرهم فيهم أن التعديل الأول في وثيقة الحقوق يؤسس لـ “جدارٍ يفصل” بين الدولة والكنسية (الدين). وكما جاء في نص التعديل الأول: “ألّا يصدر الكونغرس أي قانون خاص بإقامة دين من الأديان أو يمنع حرية ممارسته”.

قراءة المزيد…

نهاية القوميات: هل هناك بديل للدولة القومية؟

تعد الدولة القومية أحد أهم أسباب مشاكلنا كبشر ابتداءً من الحرب الأهلية ووصولًا إلى التغير المناخي. ويشير العلم إلى وجود طرق أفضل للعيش على سطح الكوكب.

ترجمة وإعداد: أنس سمحان

اسمح لي أن أطلب منك ولو للحظة أن تتخيل العالم خاليًا من مفهوم الدولة. تخيل خريطة خالية من بقعٍ صغيرة وملونة وخالية من أي حدود ومن أي حكومات لها قوانينها الخاصة. حاول أن تصف أي شيء تقوم به مجتمعاتنا من تجارة وسفر وعلوم ورياضية وحفاظ على السلام والأمن دون أن تذكر الدول. وحاول أن تصف نفسك الآن: لديك على الأقل جنسية واحدة والحق في تغييرها، ولكنك لا تملك الحق في أن تكون بلا جنسية.

تلك البقع الملونة على الخريطة على اختلافها والتي قد تكون دولًا ديموقراطية أو ديكتاتورية أو فوضوية تدّعي تقريبًا جميعها بأنها دولًا قومية لديها سيادة إقليمية لشعبٍ ما والذين يحق لهم تقرير المصير ضمن حالة ذاتية الحكم، وهذا حسب تعريف الأمم المتحدة والتي تقول بأن عدد الدولة القومية قد وصل إلى 193 دولة.

وهناك تزايد في عدد الدول التي تحاول أن تسعى إلى وجود كيان قومي لها خاص بها، مثل الاستفتاء الذي أجراه الأسكتلنديون قبل فترة والجهاديون في الشرق الأوسط الذين أعلنوا قيام “دولة إسلامية”. والكثير من الأخبار في حياتنا اليومية، من الصراعات في غزة ومرورًا بأوكرانيا ووصولًا إلى خلافات بشأن الهجرة وعضوية الاتحاد الأوروبي، كلها ترتبط بالدول القومية بطريقة أو بأخرى.

وحتى بعد عولمة اقتصادنا، لا تزال الدول القومية هي المؤسسة سياسية الرئيسية في كوكبنا. وأغلب الأصوات التي تذهب للأحزاب القومية في انتخابات الاتحاد الأوروبي تثبت بأن القومية ما زالت حية على الرغم من الاتحاد الأوروبي يحاول أن يتجاوزها.

قراءة المزيد…

أنا أشاهد إذن أنا موجود: 7 أفلامٍ تعطينا دروسًا فلسفية

 

تُثير المعضلة في فيلم قوّة قاهرة (Force Majeure) المقشعر للأبدان، مآزق فلسفيّة؛ ولكنه ليس الفيلم الوحيد الذي يفعل ذلك. فقد عالجت بعض الأفلام مثل فيلم تذكار(Memento) ، وفيلم إيدا (Ida) ، وفيلم إنها حياة رائعة (It’s a Wonderful life) ، كل هذه الأسئلة الكبرى قبلًا.”

قراءة المزيد…

لماذا نميل لتصديق القصص والحكايا أكثر من المنطق؟

 

لماذا نصدق القصص أكثر من المنطق؟

يُعدّ قبول القصص والقدرة على تصديقها جزءًا من طبيعتنا، فنحن نولد مستعدين “بيولوجيًا” للاستماع لها. وهو أمرٌ حصل لنا من الناحية التطورية؛ فنحن نشعر ونفكر على شكل قصّة (فسببية القصّة تشكّل رد فعلنا البيولوجي).

 

غريزة تصديق القصص

  • ومثل غريزة اللغة لدينا، تولّد تلك الحاجة عند البشر إلى سماع القصص دون أي تعليم أو تدريب من أي أحد (= استعداد بيولوجي).
  • تعمل كل ثقافة على إغراق أبنائها بالقصص، من أجل أن يمنحوهم بعض الوعي حول العالم ولتهذيب عواطفهم.
  • وتعد الأنماط القصصية كنوع آخر من أنواع القواعد اللغوية، والتي تعمل على قولبة أنواع الشخصيات والحبكات والنماذج والقدوات المهمّة في ثقافتنا.
  • تحرّرنا القصّة من قيود التجربة المباشرة، وتعطينا الفرصة لمعايشة بعض المشاعر دون الحاجة لأن ندفع ثمن التجربة من جانبنا.
  • كل قصص العالم تقريبًا تتحدّث عن أناس يواجهون بعض المشاكل في حياتهم. فالقصّة = شخصيات + معضلات + صراعات.
  • تنقل أنماط القصص في الغالب القواعد والمبادئ الاجتماعية (على سبيل المثال، ما هو الانتهاك؟ أو ما هي التصرّفات المقبولة أو المتوقّعة في ظرفٍ اجتماعيٍ معين؟).

القصّة والمنطق

  • يعالج العقل البشري القصص أكثر وأسرع من معالجة المنطق. بل ويمكن استخدام المنطق أحيانًا بشكل أفضل داخل القصص. ويشير اختبار واتسون إلى أن 10% من الناس فقط، يكونون قادرين على معالجة أي معضلة منطقية على شكل لغز، ولكن 70-90% يستطيعون فعلها لو كانت على شكل قصّة.
  • وتعدُّ مراقبة القواعد الاجتماعية واقعًا حصل بسبب التطوّر (الآخرون هم أهمّ جزءٍ من بيئتنا).
  • شكّل عنصر القبول الاجتماعي العامل الأقوى لبقاء أجدادنا. فانتهاك القواعد الاجتماعية يعني النفي أو الحرمان من فوائد البقاء في مجموعة (الحماية والصيد وإلخ).
  • قصص الأكل لا الأكل نفسه، تعمل على “هزّ أرواحنا”. فسببية القصص تحفّز طبيعتنا العاطفية (تتعامل فيسيولوجيتنا أحيانًا مع القصص على أنها تهديدات حقيقية).
  • تعمل القصص على تشكيل المحفّزات العاطفية/الفيسيولوجية وردّات الفعل المتوقّعة والمقبولة في ثقافتنا.
  • أي قصّة نحكيها عن جنسنا البشري، أو أي علمٍ من العلوم البشرية وتتجاهل أهمية القصص في تشكّل ما وكيف نفكّر ونشعر، هي قصّة خاطئة.
  • شكّلتنا الطبيعة لنكون اجتماعيين جدًا (ولا ننجح وحدنا). وبالتالي لنكون أكثر عمقًا في التعامل مع من حولنا ومشاكلهم.