دولةٌ صهيونية بأي ثمن: إرث بن غوريون في تأسيس دولة الفصل العنصري


مُقدّمة المُترجِم

في البداية وعند اختيار المادة، كان المخطط أن يكون العمل عليها ترجمة حصرًا، ولكن كمية المعلومات فيها والإحالات إلى خارجها دفعتني للجوء إلى مراجع أخرى، طبعًا بالاعتماد على المادة الإنجليزية مرجعًا أساسيًا. يحاول صامويل فاربر عبر القراءة النقدية لكتاب توم سيغف[1] أن يضع يده على النقاط المحورية في حياة ديڤيد بن غوريون والتي جعلت من إسرائيل الدولة القائمة اليوم، فيتحدث تحت سبعة عناوين رئيسة، كيف أنّ حلم إنقاذ اليهود من الظلم والاضطهاد في العالم الغربيّ، جعل الصهاينة، يسعون إلى بناء دولة في فلسطين، حتى لو عنى ذلك ممارسة الاضطهاد نفسه على قوميات أو عرقيات أخرى، وهنا لا تكون الصهيونية ضحية، بل هي فاعل مُجرم، يستخدم الأدوات نفسها والنظرة الاستشراقية الغربية في التعامل مع السكان الأصليين، ويركّز الكاتب على الترجمة لحياة بن غوريون في الربط بين تعامل الصهاينة الاستعماري وتعامل القوى الاستعمارية الكُبرى في أميركا الشمالية مثلًا مع السكان الأصليين هناك، ومع المكسيكيين لاحقًا، ومع الأفارقة الأميركان أيضًا. تجدر الإشارة هنا، أنّ المحتوى الموجود في هذه المادة والاستعانة بالمراجع الفرعية كان لضرورة شرح وتوضيح المعلومات في المرجع الأساسي، وبالتالي، فإن عمل المترجم على المادة ونشرها لا يعني بالضرورة (أو البتة) الموافقة على ما وردَ فيها، وإنما مُساهمة فِي نشر ما يكتبه رواد حركة المؤرخين الجدد حول العالم فيما يتعلق بالصهيونية ودولة الاستعمار الاستيطاني «إسرائيل».


متابعة القراءة “دولةٌ صهيونية بأي ثمن: إرث بن غوريون في تأسيس دولة الفصل العنصري”

السياسة الأميركية دراميًا… الإرهاب داخل البيت الأبيض

يتحدث مواطنٌ، بقلق، إلى وزير الدفاع الأميركي في مسلسل “بيرسون أوف إنترست” Person of Interest، ويخبره بأنهم في سعيهم لحفظ “أمن المواطن”، اخترقوا خصوصيته، ودمروها، وجردوه من كل مساحاته الخاصّة.

يردّ وزير الدفاع في هذه اللحظة: “الناس يريدوننا أن نحميهم، ولكنهم لا يريدون أن يعرفوا كيف نفعل ذلك”، في تبريره لما تفعله أجهزة الدولة دائمًا، وما فعلته الولايات المتحدة، خصوصًا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001، وتوقيع الرئيس الأميركي جورج بوش آنذاك قانون الـ Patriot Act أو Providing Appropriate Tools Required to Intercept and Obstruct Terrorism.

يُترجم هذا القانون، أحيانًا، حرفيًا إلى “قانون الوطنية”، أو إلى قانون مُكافحة الإرهاب، وهو قانون خاص بتسهيل إجراءات التحقيقات والوسائل اللازمة لمكافحة الإرهاب، مثل إعطاء أجهزة الشرطة صلاحيات من شأنها الاطلاع على المقتنيات الشخصية للأفراد ومراقبة اتصالاتهم والتنصت على مكالماتهم بغرض الكشف عن المؤامرات الإرهابية. هذه الصلاحيات نفسها سمحت لاحقًا بازدياد مقدار عنف أجهزة الدولة تجاه غير المواطنين والمواطنين كذلك، فارتفعت معدّلات عنف الشرطة تجاه الشعب “للاشتباه” بأحدهم بالاعتماد على لون بشرته أو لغته، أو حتى لهجة الحديث الإنكليزية لديه.

متابعة القراءة “السياسة الأميركية دراميًا… الإرهاب داخل البيت الأبيض”

كُتب عن الحِجاب

الأصدقاء الكرام بعد نشري لقصة البارحة على إنستغرام عن موضوع الحجاب، وصلتني أكثر من رسالة تطالبني بالمراجع عن عدم فرضية الحجاب في الإسلام. أولًا، أود أن أنوّه أن هناك العديد من المراجع على الإنترنت والكثير من الفقهاء والكثير من الباحثين الذين كتبوا في هذا المضمار قبلي، وأنا فعليًا لستُ كاتبًا فيه، وإنما مُجرّد قارئ عاديّ. القارئ العاديّ، الذي يقرأ من كل أنواع المراجع، المراجع المؤيدة للحجاب والمراجع المعارضة للحجاب، ومن ثم يوازن بين ما قرأه، ويرى من كانت لديه القدرة الأكبر على الإقناع وتناول الموضوع تناولًا عقلانيًا يحترم المنطق والعقل البشري دون أي تخويف أو ترهيب.

متابعة القراءة “كُتب عن الحِجاب”

رواية الأخوان – أستريد ليندجرين

رواية الأخوان أو باللغة الإنجليزية The Brothers Lionheart (السويدية: Bröderna Lejonhjärta)، رواية خيالية تعد من أدب الأطفال، كتبتها أستريد ليندغرين. نُشرت لأول مرة في خريف عام 1973 وتُرجمت إلى 46 لغة. وعلى الرغم من تصنيفها كأدب أطفال، إلا أن الرواية تتناول العديد من الموضوعات القاتمة الثقيلة تناولًا غير عاديٍ، مثل المرض والموت والاستبداد والخيانة والتمرد/ كما تشمل موضوعات الرواية الأخرى الأخف قضايًا مثل الحب الحب العذري والولاء والأمل والشجاعة والسلام.

متابعة القراءة “رواية الأخوان – أستريد ليندجرين”