وَن بيس: الأنمي في مواجهة العالم


«ون بيس» هو سلسلة مانغا يابانية من رسم وكتابة إيتشيرو أودا، بدأ نشرها كمجلة في عام 1997، وجمّعت حتى الآن في 90 كتاباً (مُجلد مانغا). تتبع القصة مغامرات مونكي دي لوفي (الذي أكل فاكهة الشيطان والتي أكسبته قدرة تمدد جسمه مثل المطاط) ومغامرات طاقم قراصنته (قراصنة قبعة القش) واستكشافهم للغراند لاين بحثًا عن كنز الون بيس. تحولت المانغا إلى مسلسل أنمي بدأ عرضه في اليابان في عام 1999، وما زال عرضه مُستمرًا حتى هذا اليوم. صُنّفت مانغا “ون بيس” على أنها المانغا الأكثر بيعًا في التاريخ، حيث حققت مبيعات وصلت لـ440 مليون نُسخة حتى شهر مايو/ أيار 2018. وفي عام 2017، أصبحت سلسلة “ون بيس” المانغا الأكثر بيعًا للعام العاشر على التوالي. وأعلن الموقع الرسمي لمجلة مانغا ون بيس الخاص بأودا أن المانغا قد سجلت رقما قياسيًا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية: «أكثر نسخ منشورة لنفس سلسلة الكتب المصورة لمؤلف واحد».


عالمٌ مبالغٌ فيهِ


عند مشاهدتنا لمسلسل «ون بيس»، نلاحظ أن الأحجام مبالغ فيها، نعني هنا أحجام الأشخاص، وخصوصًا أشكال الأوغاد/ الأشرار، وهذا على خلاف حجم لوفي أو حجم طاقمه، ولهذا رسالة، أن لوفي الصغير استطاع الإطاحة بأشرار بهذا الحجم، ليعطي الأمل للمستضعفين في العالم. عندما نتحدث عن الأحجام هنا، فنحن نقصد أن هناك بشرا بنفس طول الزرافة، ولا يقتصر الأمر على الشخصيات، بل ويمتد الأمر إلى الأشياء، بعد دخول قطع لوفي للخط الأحمر (وهو خط مرتفع جدًا لدرجة أنه لا يمكن رؤية نهايته)، وهناك أشجار تمتد جذورها إلى قيعان المحيطات وهناك سفن بحجم جزر وهناك مخلوقات تفوق أحجام تلك السفن. كل شيء في المسلسل مبالغ في حجمه، فلماذا يميل أودا لهذا النمط من المبالغة؟
مسلسل ون بيس مبني على فكرة الرومانسية، خصوصًا المعنى الكلاسيكي للرومانسية (نظرة مثالية للواقع)، وواحدة من أولى ألعاب الفيديو التي تقوم على المانغا كان اسمها “ون بيس: فجر الرومانسية”. كل القصة تدور حول البحث عن المستحيل ومحاولة تحقيقه، وتبدو القصة أحيانًا مثل حلم ما، والواقع لا يهم كثيرًا في هذا الحلم. يهدف مسلسل ون بيس إلى محاولة تجسيد الأسطورة، لذلك فإن أي شيء بسيط مثل تجهيز كعكة يمكن المبالغة فيه للدرجة التي تدفعك لأن تقول إن الكعكة من لذتها ستنقلك إلى الفردوس، ومن خفّتها ستجعلك تشعر وكأنك تحلق في الأرجاء. يميل أودا إلى هذا النمط من التطرف في المبالغة ليظهر لك أن عالم ون بيس هو عالم غير واقعي رائع وفاتن ومليء بالإمكانيات والاحتمالات. طبيعة المسلسل في المبالغة تميّزه عن مسلسل أنمي آخر، فهو كما ذكرنا، عالم مليء بشخصيات متطرفة مكتوبة بردات فعل مبالغ فيها وصفات مبالغ فيها، وهو ما يعطي كل شخصية شيئا نستطيع تذكرها بهِ.


خير أو شر

ما يجعل مسلسل «ون بيس» مميزًا عن غيره من مسلسلات الأنمي أو حتى أي مسلسل بشكل عام، هو قدرته على التمييز بين الخير والشر، فتجد الأشرار مثلًا، لا يبررون أفعالهم بدوافع نفسية أو إجرامية، وإنما يعترفون بأنهم أشرار ويضعون كلمة “الشر” في أسمائهم كعلامة تعريفية بهم. وفي ظل هذا التمييز، يتعرض مسلسل ون بيس لمواضيع وثيمات عالمية ويناقش قضايا ساخنة بطريقة رمزية، فمثلًا نجده يناقش قضايا العبودية والعنصرية والفساد والعدل والظلم والحرية والاحتلال والتاريخ والأحلام والطغيان والثقافة والقتل والإبادة الجماعية وأعمال السُخرة والعائلة والولاء وغيرها من المواضيع بحساسية عالية، بل ويفرّغ لكل موضوع مواسم كاملة Arcs. ليس من السهل لكاتب أن يقوم بالكتابة عن هذه المواضيع أعلاه، مع الأخذ بالاعتبار أن أطفالا هم الذين سيقرؤون ما تكتب، وبالتالي، فيزيد من التحدي في محاولة تفسير وتوضيح هذه الثيمات بشكل يجعلها تناسب كل الفئات العمرية. مدخل ون بيس في محاولة تفسير كل الثيمات أعلاه، هو مدخل إنساني بحت بعيدًا عن الدين والثقافة والمجتمع أو أي عنصر آخر يمكن الاختلاف معه، وبالتالي، فإن هذا المدخل الإنساني يجعل من المانغا عالمية الأداء والفهم.


رموز

على الرغم من أن المسلسل والمانغا يقومان في عالم خياليّ بالكامل، إلّا أنه توجد هناك رموز واضحة توجه أصابع الاتهام في العالم الحقيقي، وخير مثال على هذه الرموز وأولها هو حكومة العالم. حكومة العالم، هي مؤسسة خاصة نصّبت نفسها كحكومة عالمية منتسبة مَع تقريباً 174 بلدا من حَولِ العالَم. تلك الدول الأعضاء تَحتفظُ بالحكم الذاتي، بمعنى آخر، تُديرُ البلدانُ شؤونها الداخلية الخاصة (مع ذلك الحكومة العالمية تَتدخّلُ أحيانًا)، لكنها تتعاونُ مع الحكومة العالمية للعلاقات الدولية، ومن النادر أن يتحدى شخص حكومة العالم مباشرة، ولكن مونكي دي لوفي فعلها عندما اقتحم «أنيس لوبي» الحصن الأكثر تحصينا وأحرق علم الحكومة وقضى على منظمة الـ(CP9) لكي ينقذ صديقته روبين من السجن، والثانية حينما ضرب أحد نبلاء العالم في مزاد البشر وعدة مرات أخرى. من الواضح هنا أن حكومة العالم رمز لأميركا التي تفرض سلطتها على عالمنا الحقيقي بنفس الطريقة التي تفرض فيها حكومة العالم سلطتها على عالم «ون بيس». وتنقسم حكومة العالم إلى ثلاثة أفرع، وبنفس الأمر تنقسم حكومة أميركا إلى ثلاثة أفرع (التنفيذية – التشريعية – القضائية). وينقسم رأي المشاهد حول خيرية حكومة العالم في المسلسل، فبعض الناس يرونها شريرة 100% وأن كل أفعالها تسعى لتثبيت سلطتها وقوتها فقط، في حين يرى آخرون أن وجودها ضروري لضمان السلام والأمان في الدول الأعضاء.

وتستمر الرموز في الارتباط أيضًا، فهناك الشيتشيبوكاي، وهم سبعة من أقوى القراصنة في عالم ون بيس، وقد قامت الحكومة بالتعامل معهم وإعطائهم ميزات خاصة، منها ألّا تتم ملاحقتهم شرط أن يلقوا القبض على ما استطاعوا من القراصنة المبحرين في الغراند لاين، وهؤلاء رموز لدول الطغيان في العالم والتي هادنتها أميركا مقابل حفظ حدودها وتنفيذ مخططاتها.
أمّا الرمزية الأهم في المسلسل، فهي رمزية قراصنة قبعة القش ولوفي على وجهِ الخصوص، فهم يمثلون قوى الخير التي تسعى إلى تحقيق هدفها بغض النظر عن كم العوائق والتحديات في الطريق. وخيرية لوفي تتمثل في أن ميزانه للحكم على الأمور كما ذكرت سابقًا، إنسانيّ، فستجده قد يحارب طاغية مثلًا لأنه يضطهد الناس ويستبعدهم أو أن يساعد جزيرة ما في الحصول على حريتها من محتّلها أو حتى أن يخوض معركة دموية من أجل إنقاذ أحد أعضاء فريقهِ، فهو هنا رمزٌ لكل ما هو خيّر ومثاليّ في عالم مليء بالمناطق الرمادية والظلام.

أضِف تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s